الاثنين، يوليو 2

اليك يا من يكره الموسطاشة




لا شك وان 70% او اكثر من مرتادي الموقع الاجتماعي ''facebook" سمعوا سواء من قريب او من بعيد عن ظاهرة -الموسطاشة- التي تفشت وانتشرت في اوساط الشباب الذين صرخوا محتجين عن غياب الجنس الناعم اللطيف الجميل و المحبوب بالمغرب و انما رؤوا انتشار كائنات غريبة واشباه رجال ,فأصبحوا من الحاقدين والداعين لتصدير هاته الكتلة المهمة من المغربيات و استبدالها بسلعة جديدة متمثلة في السويديات الشقراوات...
عموما لست هنا لا للصراخ او العويل احتجاجا على ما تعانيه المغربيات من اساءة من ابناء جلدتها ولا لتوضيح عكس ما يعتقدونه او ما يطالبون به , لكنني سأتحدث بكل وضوح و باختصار .. فهؤلاء الشباب الذين يعتبرون انفسهم بمثابة 'قمر 14او حتى 16'' لم يتذكروا انهم يشتركون قاسما  جميعا و تناسوا ان معظم الفتيات المهانات من طرفهم  لسن سوى احدى اخواتهم او بنات خالتهم او اعمامهم و ان ذاك ''الجمال الآخاذ'' الذي تعرفنه لم تحصلن عليه الا من جينات عائلتها الشيء ذاته بالنسبة للذكور ..
و من جهة اخرى ,فهؤلاء الذينيشتمون ويصرخون ليسوا سوى اشخاصا لن اقول عنهم -قبيحي الوجه-فالله تعالى لم يخلق شخصا الا وابدع صورته وانما ليسوا بالجمال الذي يعتقدون انفسهم قد بلغوه
لن اتحدث و - لن ادخل واخرج ف الهدرة و اجبد النحل علي - وانما هنا ارسل دعوتي الى براد بيتات و توم كروزات المغرب  بحمل مراياهم والتطلع في - خناشيشهم - فحتى و ان تم استيراد الجمال السويدي الى المغرب فهل  هكذا جمال  سيقبل بهكذا اشخاص --'؟
وفي الاخير سأعيد كلمتي التي سبق وقلتها في عديد جدالاتي مع هؤلاء الحاقدين 'يا من تسعى وراء وهم محموم وتغرق في جماح المعصية.. تذكر انك في اواخر شعبان  و انت على مشارف رمضان فالعن الشيطان و لتذكر الله لعلك تمحو خطاياك فانت وان كنت تتخذها على سبيل المزاح والسخرية فانت في الاول وفي الاخير  لا تتشمت ولا تستصغر الا خلق الله ...
وقبل كل شيء  تذكر انك مسلم و ما هكذا هي شيم المسلمين

و الله يهدينا ويهديكم --'


الاثنين، يناير 30

وعود كاذبة الى متى ؟!!!

بكل تأكيد سيتساءل سائل عن اسباب خروج المغرب المذل بعد ان مني بهزيمتين اقل ما يمكن القول عنهما 'نكراوتين' !!
لا أنكر حتما انني لم اصطف في صف المتفائلين بمنتخبنا العظيم بل إنني كنت من اشد المتشائمين لدرجة انني اكدت خسارته امام نسور قرطاج غير انني لم اعتقد يوما و بوجود اسماء رنانة كعادل تاعرابت و خرجة و السعيدي و امرابط وووو  , ان المغرب سيذل هكذا مذلة !
الجميع كان من حولي يندد بعظامة الاسود و يشيد بالسيد غيريتس مع عدم نسيان ذكر مباراة ال4 يونيو حين الحق الاطلسيون شر هزيمة بجيرانهم محاربي الصحراء ! فعلا فالمغاربة تميزوا بأدائهم النظيف ,,,, لكن في ظل مشاكل كتلك التي عاشها وعانى منها المنتخب الجزائري تلك الفترة فلا يمكننا سوى الوقوف تصفيقا لهم على ادائهم فلو كانوا قد قابلوا فريقا اخر من حجم برشلونة او الرياال مثلا لكان قد ' ضربهم ' على اقل تقدير ب 10 اهداااف ! 4 اهداف ليست سوى نتيجة ضئيلة لكنها كبييييرة بما ان الخصم هو الجزائر في نظر المغاربة المتعطشون للفوز 
لنترك مباراة الجزائر جانبا و لنتحدث شيئا ما عن المغرب و الـCAN  ,,
الشارع يصرخ , التلفزيون يصرخ , الراديو يصرخ ,  الجميع يصرخ ,, و يؤكد ان المغرب من اهم المرشحين للفوز باللقب اي ما معناه احتلال المركز الاول للنسخة 28 من الكان لكن كما اعتدنا وعودنا المغرب في جميع المجالات فهو دائما من المحتلين للمراكز الاولى في اللائحة اذا ما قرأناها من الاسفل !
لكن ما شد انتباهي في كل هاته الضجة المثارة هو خروج غيريتس ليؤكد ان مجموعته المختارة باستطاعتها العودة و الكأس الذهبي بين ايديها وان بامكانه التغلب على اي كان لعدم خوفه من جميع الفرق المشاركة ليعطي المغاربة آمالا واوهاما انستهم ان كرة القدم لا تؤمن بشيء اسمه عندي وعندي  بل ان الحظ غالبا هو صاحب الكلمة و الاخيرة في جميع المباريات كيفما كانت !! فمهما كان من فريق سيء فيمكنه قلب النتيجة لصالحه في ثوان معدودات بالضبط كما فعل المنتخب الغابوني مساء الجمعة ثوان قبل صافرة الحكم !!

و اضافة الى الاوهام والامال التي عيشها غيريتس في قلوب المغاربة فقد نجح في ترسيخ فكرة الاستهتار بالخصم في نفس اللاعبين فرأينا هذا يقول ان الفوز قادم لامحالة و الاخر لا يخشى او بالاحرى لايهتم بالخصم !!
نعم نعم لهم الحق في الايمان بقدراتهم والثقة في انفسهم  لكن ان تصل بهم الدرجة الى  'جنون العظمة' فهذا ما لا نحبذه مطلقا !!!


عمومااا لا داعي للتحليل في قصة مللناها و موضوع كلما نبشنا فيه اكثر فلن نجد سوى تساؤلات تغنينا عما سبقها -.-

وآخر ما يمكنني قوله
الله يعفو على جامعتنا و  الله يهدي اللاعبين والله يهدينا معاهم اللي مازالين عاقدين الامل عليهم o.o

وليذهب غيريتس ووعوده الى الجحيم !!!!!!



السبت، أغسطس 20

عندما يتحول شهر العبادات الى شهر المحرمات !!


هاهو ذا شهرنا الفاضل شارف على نهايته  ولا احد منا يفكر في تغيير عاداته بل انه يضيف اليها  اخرى تزيد الطين بلة  '' لالة زينة و زادها نور الحمام '' !
في البداية و تحضيرا لهذا الشهر المبارك ..  يضع البعض برنامجه الخاص لتمضية يومـه و آخرون لا يهتمون بذلك  '' المهم يدوزو نهارهم  حتى توصل بيهم الساعة للمغرب '' 
هناك من يظل اليوم بطوله فاتحا فاه امام شاشة التلفاز او على الشبكة العنكبوتية دون ان يرف له جفن و يقوم لقراءة آيات بينات من القرآن !
في حين ان البعض الاخر يمضي يومه في النوم الا من  رحم ربي!
على العموم  اليوم احببت التطرق الى مظاهر و اعمال يقوم بها الصائمون في رمضان  ! أينسون انهم في شهر فاضل ام انهم فقط يتناسون ؟
لعل ابرز مشكل يوجد في معظم الدول العربية هو مشكل اعداد مائدآت افطارهم  !
في مدينتنا تمارة مثلا .. طبعا الحال يختلف عن باقي المدن ( على حد اعتقادي ) ..
في تمارة يبدأ الناس في الخروج بعد صلاة الظهر .. فترى الحي الذي اسكنه يمتلئ عن آخره ( حينا يطلق عليه الشاريع او الشاريع اللي كايعمر مع اطالة ريــع  ) ^^ .. فهو ليس ككل الشوارع بالاضافة الى سكانه الكثر يأتي الناس من شتى البقاع للتخاطف على ما يملأ موائد فطورهم قبل ان يملأ معداتهم "كياكلو بعينيهم " ! فهذا يحمل في يده - بلاطو بيض و فوقه 10 مسمنات و 20 بغريرة و يزاحم الناس لشراء ورقة البسطيلة متعددة الاستعمال !
بالنسبة لي انا هي "مول الدار الرمزي" او كما يطلقون علي "المقتصدة" مع  انه شتان بيني و بين هذا اللقب O.o
عموما في كل يوم رمضاني انطلق على تمام الساعة 3 في اتجاه منزل صديقتي .. انتظرها لدقائق و احيانا لساعات ! ورغم انها دائما ما تكون سبب سماعي لكلمات من امي عن تأخري الا انني اعود الى فعلتي *.*"
اتجه و صديقتي اولا الى المحلبة احيانا نجد الحليب و احيانا اخرى نزور جل محلبات المدينة لنعود ادراجنا لاول محلبة زرناها 'وكنقضيو بحليب الميكة' فسكان المكان ما خلاو والو بطبيعة الحال !
ندير عجلتنا نحو المخبزة فنجدها ملآ عن آخرها لا نجد مكانا تطأ فيه ارجلنا تدخل احدانا وتطلب طلبين في طلب واحد
الكل يتخاطف نساء ورجال شباب وشيوخ لا احبذ الدخول في تلك المعمعة لذلك غالبا ما اعود ادراجي للمنزل خالية الوفاض ^.-
الا ذاك اليوم الذي دخلت رغما عني بسبب ضيوف  (سلطهم الله علينا)  '.' حيث حدثت لي طريفة  اثارت استيائي .. فقد جاء احدهم  و عندما وجد ذاك الزحام و علم انه ما ان يأتي دوره حتى يجد اللي دا الخبز داه فشتم من - تحت لسانه - و رمى جملة للجميع و بالاخص للنساء ' والله حتى انتوما يا العيالات ما بقيتو تحشمو حتى وحدة فيكم ما قادة تعجن ! تفو على زمان !
جل الرجال اتفقوا معه بطبيعة الحال ولانه كان قريبا مني ادرت وجهي نحوه و وجهت له نظرة تهكمية و سألته : نتا زعما داك الخبز لمن واخذو ؟ ليا انا راه لمرتك !
لم اعلم كيف نطقت تلك الحروف وكنت احمد الله انه ذهب الى حال سبيله و لم يتوقف ليسمعني كلمات انا في غنى عنها .. فقد كان ساخطا كما حالتي ><'

بالاضافة الى هاته العادات و المظاهر التي يلتزم بها سكان  مدينتنا نأتي الى اجمل عادة و التي غالبا تتم قبل الافطار بدقائق !
كل يوم وباقتراب اذان المغرب نغسل آذاننا بكلمات من النوع الرفيع ! فلسبب بسيط يقيم احد  - شماكرية الحي - الدنيا ولا يقعدها .. فيشتم ويسب و يكون لنا نصيب كبير بطبيعة الحال من هذه الافتتاحية الجميلة .. كما نشاهد حلقات متنوعة من برنامج المبارزة الحرة
هذا يقاتل اخر فقط لانه اسقط احدى الفواكه المعروضة للبيع على طاولته او لسبب اخر !! فتجده يحمل سكينا في يد و في اليد الاخرى -زرواطة- !  و كلما اقترب منه احدهم لتهدئته الا و هدده !
لا اعلم ان كان هؤلاء قد قرؤوا شيئا عن الصيام او على الاقل يعلمون شيئا عن شروط الصيام المقبول !
لكن على الارجح .. في تعريفهم الصيام هو الامساك عن شهوة البطن من طلوع الفجر الى غروب الشمس  من دون نية ولا هم يحزنون!

في النهاية ليس لي الا قول
تقبل الله منا و منهم ومن جميع المسلمين الصيام و القيام وسائر الاعمال المباركة
و الله يهديهم :)





الخميس، يوليو 14

اعتزلت '' النقاش '' !!



كنا مجتمعين حول مائدة واحدة  .. '' امي - أختي (فاطمة الزهراء) - ابن خالتي ( بدر ) - خالي ( محمد ) - و انا بالطبع ''

 كل بــ''طبسيله' المليء بالجنجلان '' فلا احد يجلس بجانب امي الا ومدته  بـ'' الطبسيل ''  .. ذلك ان امي من المؤمنين بالمثل القائل '' معاونة النصارى ولا جلاس الخسارة '' .. كنا '' نقيو '' و نستمع في الآن نفسه لبرنامج على احدى القنوات الاسلامية يتحدث عن المراهقين  !! فيا للصدف o.O

لم تحبذ اختي  هذا الصمت المبالغ فيه  و كذا الموضوع المطروح على TV .. فرأت ان تكسر ذاك الصمت بسؤال قدمته لابن الخالة
فاطمة الزهراء : بدر ما الذي تفكر في فعله إذا حصلت على '' الباك '' ؟
بدر : اممممممم .. أنا ..
محمد '' مجيبا بسرعة '' : لقد أخبرني انه  يفكر في الهجرة الى اوروبا !!  مساكين انتم المراهقون  يا لهذه الافكار التي تراودكم  !
فاطمة الزهراء مستغربة : محمد اعتقد انني  سألت بدر !
محمد : اعلم اعلم .. لكنني لكنني لكنني !
بدر :  انا لم أقل لاحد انني أفكر في الهجرة !  و ان كنت قد قلت  فمن اعطاك الحق حتى تتحدث بلساني !
انا  محاولة التدخل في '' المعمعة '' : ومالها تلك الافكار '' أ السي محمد '' !! '' ما بقى  حد يحلم '' !!!
محمد : و ما الذي ستجلبه بهجرتك ؟  أ تعتقد انه الحل الوحيد ؟ '' و راه اللي ما عطا فبلادو ما يعطي ف بلدان الناس '' !
انا : كيف ذلك ؟  أتعطي  لبلد لا و '' لن '' تعطيك أبدا ؟؟!
محمد : لاااا  فإذا نجحت  بنتيجة تخولك الولوج الى افضل المدارس فما الداعي الى التغرب ؟؟ '' خدم على بلادك ما تخدم على بلدان الناس '' !!
بدر محاولا التدخل : '' أسيدي هاديك حرية شخصية بغيت نهاجر ما بغيتش نهاجر !! حياتي هاذيك !!
امي :  عندك كل الحق محمد .. '' مااالكم حتى تخرجوا لبرآ واش الجالية المغربية كاااملة الي تما  كايتمناو كون ما خرجوش و انتوما باغيين تمشيو ترميو راسكم ف الهاوية '' !!
.. إلخ  فليس هذا هو المهم  :)

مللت ذاك الحوار '' مابقيت كانسمع منو غي التشاش ''  فكلما اختلفت الآراء زادت حدة النقاش ..  فلا احد يتقبل رأي الآخر ! خاصة الخال الذي كان نوعا ما متعصبآ يرى ان كل من ضاده في قوله انه  نوعا ما ينحو نحو  الكفر !!!
كما انه كلما أخذ احد الكلمة  الا و يتدخل هو الاخر ليبدي رأيه !!
و ما زاد الطين بلة تغيير دفة الحديث في اتجاه غير ذلك الذي بدأ عليه .. فبعد ان كنا نتحدث بخصوص الهجرة  و سلبياتها  و ايجابياتها .. أصبح النقاش حول  كرة القدم ( حرام ام حلال ) !!! كيف ومتى وصلنا الى هذا الموضوع لا اتذكر حتى  -.- !!!

مما يدفعني الى التساؤل .. الى متى سنصل الى ذاك المستوى الذي نناقش فيه مواضيعآ مختلفة فيتقبل الطرف الآخر رأينا ؟!
متى سنصل الى تلك الدرجة حيث لا نقاطع بعضنا البعض أثناء أحاديثنا ؟ و نناقش موضوعا واحدا دون اللف و الدوران !!
متى سنرى طاولات نقاش في بلادنا  ''  سواء بالمغرب او البلاد العربية جمعاء''  دون ان نسمع صراخ و عويل من هذا وذاك لمجرد عدم تقبل الاختلاف ؟

اسئلة واسئلة هي التي يجب ان تطرح بخصوص هذا الموضوع  ولا اعتقدها ستنتهي !!
لكن الاهم من ذلك  هل فعلا بإمكااااننا الوصول الى ذلك المستوى ام اننا محكوم علينا بالبقاء في الحضيض  ؟؟؟




الاثنين، يونيو 13

فعلوها ولم يترددوا !!!




سجنوك يا رشيد و جعلوا منا أضحوكة على ألسنة العـآلم .. !
سجنوك ولم يهتموآ لرأينا ولا لصرخاتنا التي احتجت و لا زالت تحتج  بغية تغيير ما يقع !
اصمتوك و لم يعلموا انهم بفعلهم الشنيع هذا لن يصمتوا الملايين من خلفائك !
فعلوها نعم فعلوها  في وقت كنا ننتظر خروجك من باب تلك ''المحكـمة''  شامخ الرأس !
نطقت المحكمة وصدر الحكـم الحبس سنة نافذا للناطق الرسمي بإسم الشعب !
فتحنا افواهنا على آهات احتجـآج و آهـات حسرة .. أوً نحن في بلاد تدعي الديموقراطية ؟؟؟
صرخنا وصرخنا اسابيع وايام طوال .. الحرية لرشيد الحرية للصحافة .. لكن انطبق علينا القول : لا حياة لمن تنادي !
فلن يسمعنا سوى الذي فوقنا عز وجل ..لن يسمعنا سوى ربنا الذي خلقنا و الذي يعلم ما بداخلنا .. !
سجنوك سنة و أضافوا إليها غرامة .. فليحـيـــآ العدل !!!!
حسبوا أنهم بسجنك سينعمون بسنة رآحة على الأقل .. !
سجنوك وأهدوآ الحرية لمن لا يستحقونها !
'' جرجروك'' 40 يوما و '' جرجرونا '' معك .. لنسمع في الأخير قرارا نزل على قلوبنا كالثلج !
سجنوك و ما كانوا ليفعلون لو أن لهم ذرة إيمان وذرة رحمة !
ضربوا بصرخاتنا عرض الحائط .. وامرونا بكل جرأة  '' fermez vos gueules '' !!!!
سجنوك ففاجؤنا و ما كنا لنتفاجأ لو أنهم أطلقوا سراحك و أرسلوا من يتعقب اولئك الذين أشرت إليهم بأصابع الاتهام ..!
سجنوك و تركوا اولئك الفاسدين يستمتعون برؤيتك ترمى من زنزانة إلى أخرى و لو كان الأمر بيدنا فليسجنونا معك فالسجن أرحم إلينا من رؤية الحال التي آل إليها مغربنا !!!
لكن .. لا تقلق فرغم اننا سنشتاق الى عمودك الساخر الذي يفتح قلوبنا نحو يوم جديد إلا انه يجدر بك العلم اننا هاهنا ورائك نحيا من أجل رؤيتك حرا ترزق كما خلقك رب البرية ..
لا تقلق فلن نصمت .. فكلنا رشيد نيني و كلنا من أجل حريتك  و من أجل إحياء العدل ..

 '' فاحتراماتنا و تقديراتنا لك يابطل''


الخميس، مايو 5

بن لادن قتل ؟؟؟!!




















مدخـــل:
جحيمُ الثّورة الكبرى تفجّر   وأحرق كلّ طاغية تجبّر
وصِرنا لا نخافُ ولا      نُبالي بِمقتلِنا ففي الأعماقِ أكثر
فهذا الحقُّ جئنا نبتغيهِ     وأقسمنا اليمينَ تعالَ فانظر
تعاهَدنا بأن نَبقى حُشُوداً    ولو أبْقَيتَنا دهراً وأشهُر
أيَاظُلمَ الطغاةِ إليك عنّا    فَكيلُ الصبر فاضَ بنا وأبْحَر
 اولا و قبل بدء موضوعي , أود تقديم الشكر الجزيل لمخترع الفوتوشوب Glenn knoll , كما اود التعبير عن احتراماتي وتقديراتي له , فحقا انت من سهلت علينا الحياة فأصبحنا نكذب ونسرق بواسطتك  , كما نؤكد قضايا بمجرد حركات  تعد على رؤوس الأصابع ,
 ونستطيع ان نضع انفسنا على ابعد نقطة في الارض  مع ان نسبة ذهابنا اليها لا تفوق 0.1 % و ذاك كله بوسائل مختلفة  و متعددة لكنها تبقى وفية للغرض !
حقا ياللعجب !!


بواسطتك أصبحنا  نتلاعب بالصور و نضع اوجهنا بجانب شخصيات لم نكن نحلم برؤيتها حتى في كوابيسنا ! و نشوه صور آخرين بإشارة من إبهامنا !!
فيا للغرابة !


فهذآ ما نراه حاليا هانحن شاهدنا قبل حوالي ثلاث سنوات إعدام صدام حسين بالفيديو و هانحن نرى صورا لمقتل بن لادن ( او صورة وحيدة ) قبل ايام فقط و في كل الاحوال يكون الإثبات و التأكيد بصور أقلها مفبركة و فيديوهات متلاعب بها !
على العموم لن اتحدث اكثر من هذا عن التلاعب الذي حصل في كل من هاتين الحادثتين بل  اود التحدث عن التواريخ والازمنة التي تختار للقيام بها .


شاهدنا كيف كان إعدام صدام حسين في عيد المسلمين عيد الاضحى و كأن الامريكان كانوا يقدمون لنا رسالة مبطنة يقولون لنا من خلالها : تضحون بالأكباش في هذا اليوم  فسحقا لكنم فلتروا و تنظروا ما اهدانا الله من قوة اصبحنا نستغلها للتضحية بالحيوانات امثالكم .. عفوآ بالعرب امثالكم !!


و لكنني صراحة استغرب من هاته المواقيت التي يقومون فيها  بمثل هذه العمليات اهي ضربة حظ ام انها اختيارات متعمدة ؟؟
لا وألف لا لم تكن بمحض الصدفة و لن تكون كذلك ! بل انها متعمدة و ياليت ويكيليكس كانت لتفضحها !!


و ماذا عن مقتل بن لادن ؟ ائذا كانت امريكا هي الفاعلة فما قصة تلك الصورة اليتيمة التي رمت بها الى الجزيرة و غيرها من القنوات  لتنتشر بسرعة الضوء ؟ اين هي البراهين والادلة بصور و فيديوهات اخرى كما عودتنا امريكا ام ان الكاميرات تعطلت كما في حادثة  - اركانة - ؟؟؟


لكن ما الذي دفع امريكا الى التصريح بمقتل بن لادن في وقت حساس كهذا الذي يعيشه العرب ! ثورات بدول آسيا العربية و حروب بليبيا , مجازر و مقاتل و كأن هذا لم يكفهم فقرروا ان يفتحوا بابا آخر و يشغلوا الرأي العام بإغلاقه !!
و هنا افتح  قوسين لأذكر ما كنت قد قلته في تدوينة سابقة عن اوباما : '' بعد تعيينه رئيسا للجمهورية الامريكية  كأول رئيس أسود , لوحظ فرح العالم بأسره حتى المسلمون  فرحوا و كأن الامر يعنيهم في شيء ''  و كنت قد تساءلت : '' هل سيعيد اوباما نفس سيناريو  بوش ام ان له سيناريو خاص به , قد يخدم مصلحة امريكا و العالم بأسره ؟؟  .. و بعد تعيينه امر بإغلاق جميع السجون التي يتعرض فيها الانسان للتعذيب و الاضطهاد و  , كما وعد بالهدنة في افغانستان و العراق ... ''


لكنني حقا بعد هذه السنوات ارى انني اصبت في خاتمتي التي كنت قد قلت فيها ان اوباما من المفترض ان يكون قد دخل متصنعا في شخص طيب  ليتم  لاحقا ما قد خلفه بوش .. فها نحن رأينا ما فعله .. فلا هو حقق هدنة بأفغانستان  , و لا هو ترك العراق في حالها !!




                                  مخـرج :
       
أيا كلّ الجبابرةِ استعدّوا  لقد حانت نهاية من تجبّر
سندفعُ من دمانا لا نبالي  فبالحريّة الكبرى نُزمجِر
أُسودُ الحقِّ فينا قد أفاقت  وفي وجهِ الطغاةِ الآن تزأر
طريقُ الحقِّ قُمنا نبتغيهِ   لنبنيَ مَوطِناً بالعزِّ يَفخَر
بلادُ العُربِ تفديها دِمائي  وروحي ثورةٌ فيها تُكبّر
و هـمسـة إلى كـل من يقرأ كلماتي  : 
إن كنت انت ضد اسامة بن لادن فلا تتهمني بالتطرف او الارهاب  ..  

 فأنا لست  سوى فتاة عادية تعبر عما يجول في خاطرها و ترى ان بن لادن 

 لم يكن سوى واحدآ من اولئك الذين يرفعون اصواتهم للتكلم نيابة عنها  .. 


و السلام عليكم ورحمة الله وبركـآته .. 




'' و القصيدة للشاعرة الفلسطينية  آلاء سرور "

الاثنين، فبراير 14

إنه عيد الحب فلنحتفل به !!!







خرجت من المنزل  و ذهبت كعادتي من طريقي إلى المدرسة فإذا بي أتفاجأ بسرب من التلاميذ يرتدون اللون الأحمر !! 
بدأت ألف و أدور فلا أرى سوى الأحمر ! اعتقدت في بادئ الأمر أنني في حلم  أو شيء كهذا 
أسرعت خطواتي لكنهم لا زالوا متجهين في طريقي !! 
تسألت : ما الذي يحدث ؟؟؟ أهنالك حرب ؟ ثورة ؟ أم ماذا ؟؟
لكنني ما أن فتشت بذاكرتي حتى تذكرت انني لم أسمع بحدوث لا هذا ولا ذاك !! حتى في الفايسبوك لم يتحدثوا عن أي ثورة فكيف ستقوم ؟؟ بما أن الفايسبوك هو أساس اندلاع جل الثورات في أيامنا هذه !! 
لكن ما أن بحثت في هاتفي حتى وجدت تاريخ اليوم 14-02 ( 14 فبراير ) 
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه .. إنه ذاك اليوم الملعون ... Valentine’s day !!!! و الذي يرتدون فيه الاحمر ولا شيء غير الاحمر
فضحكت ملء شدقي .. استهزاءآ من هذا اليوم .. و استهزاءا من هؤلاء الذين يحتفلون به !!
فحقا يا له من غباء وصل إليه إخواننا العرب المسلمون
Christmas  - Valentine’s day - ThanksGiving - Halloween - 
كلها اعياد أصبحنا نراهم يحتفلون  بها أكثر من احتفالهم بأعيادهم الدينية ! يعتقدون أن التحضر و الانفتاح على الغرب يقتضي التقلد به و اتباع عاداتهم ! 
لكن ما يجهلونه  هؤلاء المساكين حقآ أن لكل عيد من هذه الأعياد بعد ديني و معنى خاص ..
 فكما لنا من صوم رمضان و عيد الفطر و عيد الاضحى وووو .. معنى خاص و فائدة ترجى فالشيء ذاته لتلك الأعياد .. 
فحسب معلوماتي أن هذا العيد  هو ذكرى لمقتل أحد الرموز المشهورة عند الرومان او شيء من هذا القبيل  و كما سمعت أن هذا العيد لا علاقة له بالحب  .. إلا أن التحريفات التي خضع لها في الاواخر هي التي جعلت منه عيدآ للحب .. 
على العموم نتمنى أن يعود العرب إلى رشدهم و يبتعدوا عن هاته الفتن  التي لن تنفعهم لا في دنياهم ولا حتى في آخرتهم .. !




و قد اخترت كخاتمة لموضوعي نصا نال اعجابي اتمنى ان يسمعه العرب عامة و يحتفلوا بالاعياد التي وضعها الله تعالى :


عبدالفتاح الشهاري

لست مجبرٌ أن أعترف لكم في هذا اليوم أني أحب .. ولست مجبراً أن أهب حياتي كلها أندب حظي لمقتل إله الحب «فالنتاين» حتى أخلد ذكراه اليوم، لست مجبراً أن أتغنى بالحب لمن يقتلون الحب في بلادي، لمن يقتلون حلمي ويسرقون شبابي، لست مجبراً أن أغدو كطفلٍ بريءٍ بليد لأستلم منهم قلباً أحمر باليمين، وأُطعن غدراً خلف ظهري باليسار، لست مجبراً أن أحيي ذكرى أنهار دموع «عشتروت» على «أدونيس»، وأنهار دماء شعبي تجري على شوارعنا وأزقتنا، فشقائق النعمان لا تستحق أن تنبت إلا على دماء أمتي لا على دموع الهوى.

عذراً يا إله الحب «فالنتاين» فتأريخك عندي سحقته أقدام من جاؤوا إلى بلدي ليسحقوا تأريخه، عذراً فلن تكون عندي أكرم من هدى وعبير، ولن تخدعني ابتسامتك الصفراء لتنسيني إيمان ومحمد الدره، لن أستطيع أن أخفي وجهي في القاع لأشارككم الأفراح وأنسى ما بأمتي من أتراح ...



الأحد، يناير 30

هل فعلا انتهت الديكتاتورية العربية ؟


بسم الله الرحمن الرحيم 
 وانا بصدد متابعة الاخبار اليومية و ما تأتي بها من جديد ..
 لاحظت  لهفة العرب نحو إقامة الثورات ضد الحكام و الرؤساء و إتباع ما قام بهم إخوانهم في تونس  لعل ذلك يخمد النار التي تشتعل في قلوبهم من سنوات مضت .. 
فبعد نجاح الثورة التونسية على الحكم و التي نتج عنها خلع الرئيس بنعلي ..
ظنوا أن بإمكانهم  كذلك خلع رؤسائهم و العيش بسلام 
لكن التساؤل  الذي يبقى مطروحا هل فعلا  سينجح العرب في ذلك ؟! وهل سينجحون في اسقاط ما يسمى بالنظام الديكتاتوري ؟!
هذا ما لم أجد له جوابآ !





الثلاثاء، يناير 11

آفاق الطالب




بسم الله الرحمن الرحيم ..

لم تمض إلا أياما قليلة على إسدال ستارة ملتقى الطلبة .. او كما احببت اضافة كلمة الاغنياء اليه - فيصبح ملتقى الطلبة الاغنياء-
قد كانت اول زيارة لي لملتقى طالب .. كنت أرسم في مخيلتي كيف ستكون الرحلة مع صديقاتي ..
و أرسخ في دماغي أنني سأذهب الى ملتقى حيث سأجد كل الإجابات عن تساؤلاتي عن كل ما يتعلق بمستقبلي الدراسي و مستقبل معظم المغاربة ( الأحرار ) ..

إلا أنني ماذا عساي ان اقول ... !
ولجت من اوسع الابواب .. فإذا بي أجول بعيني بحثا عن مرادي .. لكنني لم أجده ...
أخذت في البحث انا وصديقاتي و في كل لحظة يتلقفنا احد المسؤولين عن المؤسسات ليخضعونا لشرح دقيق عن مؤسساتهم
وعن المستقبل المريح الذي سيخوله لنا دخولنا و تسجيلنا في مؤسساتهم ..
فكانوا يتسابقون لإعطائنا اوراق نملأ فيها معلوماتنا الخاصة .. لكنني وصديقاتي كنا امكر منهم فكنا نتسلل خفية ..
إلى ان وجدنا المؤسسة التي كنا نبحث عنها .. فإذا بنا نجلس كباقي الوافدين لسماع تعليماتهم و شروحاتهم .. و ما أن انتهى المسؤول ( وللمعلومة كان بريطاني ) حتى هممنا بالوقوف فإذا به يسألنا ان كانت لدينا أسئلة لتقديمها له إلا أننا كنا ننفي ..
فأومأ لنا برأسه للجلوس فجلسنا .. و قال لنا و ماذا بشأن الفلوس (what about the flous ) ..
لكننا لم نجبه فإذا به يرسل علينا جوابه الكاسر ليخبرنا أن مؤسستهم تطلب 50000 درهم للسنة اي 5 مليون سنتيم في السنة .. نعم 5 مليون سنتيم في السنة .. البعض سيقول انه مبلغ جد متواضع .. لكن عذرا.. انا و من رأيي الشخصي فهذا يتجاوز حد المعقول ..
اذا استطعت انا ان ادفع هذا المبلغ .. فما بالك بالطبقة النصف متوسطة بالمغرب ؟!!
بعد معرفتي بالمبلغ المطلوب علمت انه لا فائدة ترجى من تجولي في الملتقى ف بكل تأكيد لو مررت بجل المؤسسات و إن لم أقل الكل
سأصدم أكثر و أكثر .. فجمعت رحالي .. و قمت مسرعة نحو اول باب يلوح لي ..

5 ملايين في السنة يعني حوالي 25 مليون في 5 سنوات كي تنال -ديبلومك- !
حقا انه لشيء عجيب هذا المستوى الذي وصل اليه التعليم الخصوصي في المغرب ..
وكأن النجاح وبناء المستقبل ليس من حق الطبقة المتوسطة .. ! وإنما هو حق الشعب - اللي ف العلالي- !

أترك لكم حق التعبير عن رأيكم ...
و السلام ..

الجمعة، يناير 7

حرية التعبير




بسم الله الرحمن الرحيم

كعادتي اليومية وانا بصدد قراءة عمود رشيد نيني المعنون بـ-اضعف الايمان- فإذا بي استحضر ذاك المقال الذي كتبته عن الحرية في الرأي والتعبير و الذي كنت اميل الي إخفاءه او وضعه في أرشيف مقالاتي الغير الناجحة كما أسميها .. إلا انني احببت طرحه ليس لشيء إلا لمناقشته
مع ان الموضوعين مختلفين الا انهما يتجهان في منحين مماثلين - السياسة المغربية- وإن لم أخطأ فهو المنحى الاكثر جدلا في المغرب
:و الموضوع كان كالتالي

قالوا أن لكل شخص حرية رأي و تعبير .. ولكن أين هي ؟ وما أدراك ما هي ؟ فقد تم سجن شخص او بالأحرى عشرات الأشخاص لمجرد أنهم أبدوا رأيهم في موضوع او في قرار من ’’السي السيد ’’ و زيرا كان او رئيس أو غيرهم من كبار الدولة كما يطلق عليهم .. و لكن ! لماذا سيسجن هذا الشخص ؟ و بأي ذنب ؟ أليس لنا حق في إبداء آرائنا في قرار يخص بلادنا ؟
كيف لنا ان نصدق هذا مع اننا نعيشه ! نعيش حالات تهميش و .. و .. و .. كلما أبديت رأيك يلومك أحدهم آمرا إياك بالصمت !
لما هذا الخوف ؟ يقولون انه يجب احترام كبار الدولة ... و لكن نحن المغرب او العرب بصفة عامة لا نحترهم فقط وإنما نخاف منهم !
فهذا هو فهمنا الخاطئ للأشياء ! ( كانقلبوها من ساسها لراسها ) كما نقول نحن المغاربة .. ففهم العرب ليس له ميزان يخلطون الصحيح بالخطأ .. وهذا ما يجعلهم يندمون في آخر المطاف !
ولكن ... ! لما الخوف من إنسان ؟ أليست هناك مساواة بين كل الاشخاص ؟ أم ان كبار الدولة لا يخضعون لقوانين العالم ؟ أم ان عليهم حاجز يتصدى لكل الأشياء التي يتأسس منها فكر العالم ؟ ألا يجب معاقبتهم او حتى التدخل في شؤونهم ؟ بالفعل سمعت أن الكل سواء أمام القانون, ولكن الكل في عصرنا الحالي ليست كما نفهمها فالكل في عصرنا هذا تعود فقط على الشعب أي المواطنين العاديين و لا تعود على كبار الدولة .. أليس كذلك ؟ فهم في حالة تعرضهم لأي واقعة من الممكن ان تدخلهم في حسابات و عقوبات في المحاكم يكفيهم دفع رشوة الى القاضي و بذلك يتم منحهم حق الخروج من هاته (المعمعة ) .. !
المهم من هذا كله أتمنى أن نجعل آرائنا فوق كل شيء و نرفعها عاليا .. وأي موضوع سمعنا عنه فيجب علينا إبداء آرائنا فيه دون خوف .. فأنت لك حق التعبير و إذا منعك أحد ما فهناك قانون يحميك ويحمي رأيك .. هذا قولي

و السلام عليكم

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | Blogger Templates | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة